فن العيش….جزئيات صغيرة تخلق حياة سعيدة…

 

فن العيش هو مزيج سعيد من العادات وأنماط الحياة والمعتقدات التي تقود الأفراد إلى العيش في وئام تام، فالانسجام يعني التمتع بحياة متوازنة، حيث نحقق التوازن بين الوقت الذي نقضيه في العمل والدراسة والوقت الذي نخصصه لوقت الفراغ من خلال منح أنفسنا ملذات يومية صغيرة، ولكن مما تتكون؟

معلوم أن العيش المشترك ، والنزهات مع الأصدقاء ، والدردشة في المقاهي ، والاحتفال مع الأصدقاء أو الضيوف … كلها جزئيات صغيرة تخلق حياة سعيدة وقياسها  بمعرفة كيفية تقدير فوائد الحياة الصحية والرياضية.

غالبًا ما يعتمد فن العيش في مجتمع ما على أسلوب حياتهم، حيث يشير نمط الحياة إلى طريقة عيش السكان من خلال معايير معينة مثل سلوكيات وآراء وقيم الأفراد، وكذا أسلوب الحياة هو تبني سلوك في الحياة اليومية، كأن يدور حول طريقة الوجود والتفكير، لدى شخص أو مجموعة من الأفراد.

يشير مصطلح “أسلوب الحياة” أيضًا إلى السلوك اليومي للأفراد، إذ غالبًا ما نتبنى أسلوب حياة يتأثر بوتيرة عملنا، بالأزياء، بالمجتمع الاستهلاكي، ببيئتنا والمتغيرات الخارجية الأخرى التي لا نسيطر عليها كثيرًا، ومع ذلك، فإننا ندرك غالبًا أن نمط حياتنا ليس مثاليًا وفي بعض الأحيان يكون من المرغوب فيه إجراء بعض التغييرات.

فن العيش هو إذن القدرة على الإبداع في الحياة بخلق لحظات جميلة وسعيدة بالقدرة على تقسيم الوقت بين ما هو عملي مهني وما هو ترفيهي وما هو شكلي تنظيمي محيط بالإنسان كطريقة توظيبه لأثاث بيته والألون الطاغية على جدران غرفته ونوعية الأكل واللباس الذي يختاره وهي اختيارات قد تكون صحيحة وتعطي حياة أفضل كما قد تكون خاطئة تفضي إلى حياة مملة وهنا تكمن أهمية معرفة أنماط فن العيش الراقي الذي يوصل الى الحياة السعيدة ……

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: محتوى خاص